الحوثيون يكسبون رهان القبائل..مشايخ من مراد يصلون إلى صنعاء

ظلت قبائل مأرب خلال الأشهر الماضية محل رهان التحالف لصد قوات صنعاء عن المدينة، في حين راهنت قوات صنعاء على أن هذه القبائل قد ضاقت بالتحالف وانتهاكاته وتنتظر فرصة الخلاص.

خاص-الخبر اليمني:

ضخ الكثير من الأموال لشراء مقاتلين من قبائل مراد،ووجه وسائله الإعلامية لشيطنة صنعاء لدى القبائل، غير أن المال لا يشتري القضية، والدعاية التي لا تستند إلى واقع سرعان ما تنقشع بالحقيقة، وهذا ما راهنت عليه صنعاء في خطاباتها مع القبائل.

واصلت صنعاء تواصلاتها مع القبائل وإبرام الاتفاقات والتحالفات لتجنيب مناطقهم القتال، مستندة بذلك إلى قاعدة أن مأرب لأهلها، في حين واصل التحالف استخدام أبناء القبائل في الصفوف الأمامية كبنادق مستأجرة لا أكثر، ولم يسلمهم من غاراته التي طالت أكثر من موقع،بينما واصلت صنعاء استنهاض همم أبناء مأرب وحميتهم القبلية ودوافعهم الوطنية، ما انفك التحالف وفصائله يتهمونهم بالخيانة، ويطلبون منهم أن يكونوا أتباع لا أصحاب قرار.

وبين هذا الرهان وذاك، نجحت صنعاء وباتت تستقبل جموع مشايخ ووجهاء قبيلة مراد بتتابع، حيث استقبلت خلال أسبوع وفدين من مشايخ ووجهاء القبائل، الذين اعلنوا اصطفافهم إلى جانب قواتها،وبدأت في تشكيل ألوية عسكرية، استعدادا لمعركة الحسم التي باتت على أطراف المدينة.

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا