الانتقالي يستبق مخطط سعودي في عدن بمهاجمة مواقع الإصلاح في لحج

انفجر الوضع العسكري، الثلاثاء، في محافظة لحج، جنوبي اليمن، مع اندلاع معارك عنيفة بين فرقاء “الشرعية” وسط مؤشرات على مساعي الانتقالي انهاء وجود “الاخوان”   في اهم شريان حياة له مع تصاعد مخاوفه من مخطط سعودي لتطويق عدن، اهم معاقله.

خاص-  الخبر اليمني:

وتدور مواجهات منذ الصباح الباكر و بمختلف أنواع الأسلحة في مديرية طور الباحة حيث يحاول الانتقالي السيطرة على مواقع تابعة للواء الرابع مشاة جبلي المحسوب على حزب الإصلاح.

وقالت مصادر محلية إن المعارك تدور في محيط جبل ايرف الاستراتيجي والذي تسيطر عليها قوات اللواء الرابع وتحاول قوات من اللواء العاشر صاعقة التابع للانتقالي السيطرة عليه بدعم من القبائل.

وبدأت قوات اللواء العاشر والتي دفع الانتقالي بها خلال اليومين الماضين كتعزيزات هجوم على مواقع اللواء الرابع بعد رفضه سحب قواته من نقاط ومواقع مستحدثة  باتجاه العند.

ومع أن ناطق قوات العسكرية الرابعة التابعة للانتقالي محمد النقيب تحدث في تغريدة عن نجاح قوات الانتقالي  من طرد من وصفهم بـ”مليشيات الاخوان” إلا أن وسائل اعلام تابعة للإصلاح أفادت بتحقيق قوات اللواء الرابع تقدما باتجاه منطقة الفيوش الاستراتيجية، غير أن مصادر قبلية اكدت بأن المعارك لا تزال مستمرة  بين قوات الانتقالي المتمركزة في الخط الرئيسي بمديرية طور الباحة ومسلحي الإصلاح بايرف.

وتشير التطورات الأخيرة إلى  أن الانتقالي اتخذ قرار  حسم ملف لحج عسكريا خصوصا  بعد التحركات السعودية المكثفة لإنشاء محور عسكري باسم “طور الباحة” يضم 9 الوية من القاعدة والسلفيين والإصلاح  بهدف الضغط على الانتقالي في عدن لتنفيذ الشق العسكري من اتفاق الرياض والذي يتضمن اخراج فصائل الانتقالي وتسليم المدينة للقوات السعودية.

كما تشير التحركات الأخيرة إلى وجود مخطط لتوسيع المواجهات بين  فرقاء “الشرعية”  في ظل تعثر تنفيذ اتفاق الرياض.

قد يعجبك ايضا