إفشال محاولة سعودية لتسليح “الإصلاح” في تعز

أحبطت قوات الانتقالي ، المدعومة إماراتيا، الثلاثاء، محاولة سعودية جديدة لتسليح الإصلاح في تعز تعد الثالثة خلال اقل من شهر..

يتزامن ذلك مع تكثيف الإصلاح لتحركاته العسكرية في الأطراف الجنوبية الغربية لمحافظة لحج في مؤشر على دفع سعودي بـ”الاخوان” لتطويق عدن من الجهة الشمالية.

خاص -الخبر اليمني:

ونقلت وسائل اعلام تابعة للإصلاح عن مصادر عسكرية في محور تعز قولها إن قوات الانتقالي احتجزت قاطرات محملة ذخيرة واسلحة كانت  قادمة من معسكر السعودية في عدن إلى المحور..

وأشارت المصادر إلى أن هذه الشحنة الثالثة التي ترسلها السعودية خلال اقل من شهر ويحتجزها الانتقالي في إشارة إلى تكثيف السعودية تسليحها للجماعة.

وتزامن  الاحتجاز الجديد مع انفجار الوضع العسكري في طور الباحة بمحافظة لحج عقب  شن قوات الانتقالي هجوم على مواقع اللواء الرابع في محاولة لإحباط مخطط تعكف عليه السعودية ويهدف لإنشاء محور عسكري في هذه المنطقة الاستراتيجية يضم   9 الوية عسكرية عبارة عن خليط من القاعدة والإصلاح والسلفين بهدف الضغط على الانتقالي في عدن لتنفيذ الاجندة السعودية الهادفة لإخراج فصائله من عدن وضمه إلى حكومة هادي ب4 حقائب.

وكان لقاء سابق ضم علي محسن قائد الجناح العسكري للإصلاح وضباط سعوديين أقر  بدء انشاء محور طور الباحة الذي خصصت له السعودية قرابة 40 مليون سعودي ، وفق مصادر دبلوماسية.

وسبق للانتقالي أن رفض ضغوط سعودية لنقل لواء الدفاع الساحلي التابع لهادي من ابين إلى لحج تحت مسمى “اعادة الانتشار” إضافة إلى رفضه  فتح جبهة جديدة مع الحوثيون في يافع وهو ما يشير إلى أن السعودية تلقي بكل ثقلها لاضعاف الانتقالي في لحج ، الحامية الشمالية وخط امداد الانتقالي بين عدن والضالع ويافع ..

قد يعجبك ايضا