المعارضة الكويتية تعزز وجودها في مجلس الأمة بفوز 24 نائباً

اخترنا لك

فاز 24 نائباً كويتياً محسوباً على المعارضة، في الانتخابات التشريعية لأعضاء مجلس الأمة ، والتي أجريت يوم أمس السبت، بينما خسرت النائبة الوحيدة مقعدها في البرلمان.

وكالات-الخبر اليمني:

وعززت المعارضة بهذه النتيجة تواجدها في المجلس، ورفعت عدد مقاعدها من 16 في الدورة السابقة

إلى24 مقعداً.

وترشحت 29 سيدة في الانتخابات التشريعية، لكن لم تفز أي منهن بمقعد في مجلس الأمة.

وتم أيضا انتخاب 30 عضوا في المجلس دون سن الخامسة والأربعين، ما قد يشكل مؤشرا للشباب الذين يأملون في التغيير والإصلاحات.

وخصصت السلطات خمس مدارس ليتمكن المصابون بفيروس كورونا المستجد من التصويت فيها، بواقع مدرسة واحدة في كل دائرة انتخابية.

وأعلنت السلطات الكويتية منع أي تجمعات خلال عملية الانتخاب أو بعد اعلان النتائج، وحتى الولائم التقليدية، بينما خلت شوارع الكويت من مظاهر الانتخابات العادية سوى بعض اللافتات الانتخابية في عدد من الشوارع والطرق.

ولم تسمح السلطات الكويتية بفتح مقرات في الدوائر الانتخابية الخمس أو تنظيم أي مهرجانات خطابية خشية تفشي الفيروس.

وكانت الكويت أول دولة خليجية عربية تتبنى نظاما برلمانيا في 1962. ومنحت المرأة حق التصويت والترشح للانتخابات في 2005

ولم تتغير القضايا الرئيسية المعتادة للحملات الانتخابية، من مكافحة الفساد إلى توفير وظائف للشباب مرورا بحرية التعبير والسكن والتعليم أو حتى قضية “البدون” الشائكة.

وخلافا للدول الأخرى في المنطقة، تتمتع الكويت بحياة سياسية نشطة ويحظى برلمانها مجلس الأمة الذي ينتخب أعضاؤه لولاية مدتها أربع سنوات، بسلطات تشريعية واسعة ويشهد مناقشات حادة في كثير من الأحيان.

وتهز البلاد منذ سنوات عدة أزمات سياسية متكررة تشمل الحكومة وشخصيات من الأسرة الحاكمة والبرلمان الذي تم حله مرات عدة.

وبين منتصف 2006 و2013 ولا سيما بعد الربيع العربي في 2011، شهدت البلاد استقالة 10 حكومات.

أحدث العناوين

واشنطن تؤكد جدية صنعاء في شن هجمات على السعودية والإمارات

دعا مكتب الشؤون القنصلية في الخارجية الأمريكية المواطنين الأمريكيين إلى إعادة النظر في السفر إلى الإمارات العربية المتحدة بسبب  خطر...

مقالات ذات صلة