مأرب .. مسرح انتصار صنعاء وانكسار التحالف في كل اليمن- تقرير –

اخترنا لك

التشيك تطرد 18 دبلوماسيا روسيا وتمهلهم 48 ساعة وروسيا ترد

قالت وسائل إعلام تشيكية إن وزير الداخلية التشيكي، يان هاماتشيك، أعلن طرد 18 دبلوماسيا روسيا، من البلاد للاشتباه بعلاقتهم...

الشرعية تهاجم قبائل مأرب وأنباء عن نكف قبلي

هاجمت قوات الشرعية وحزب الإصلاح قبيلة الدماشقة في منطقة العرقين جنوبي مأرب مستخدمة أسلحة ثقيلة متنوعة. خاص-الخبر اليمني: وقالت مصادر قبلية...

هل تخطط السعودية لتفجير صافر فعلا ؟

اثارت دراسة تداولتها وسائل اعلام سعودية على نطاق واسع، الخميس،   وتضمنت تلميحات بانفجار خزان صافر  النفطي و العائم قبالة...

سيطرت قوات صنعاء خلال الأيام الثلاثة الماضية على معظم سلسلة جبال البلق القبلي المطلة على مدينة مأرب في الجهة الشمالية الغربية، ونقلت المعركة ضد قوى التحالف السعودي إلى البلق الأوسط في الضفة الجنوبية لسدّ مأرب بعدما سيطرت على 70% من بحيرته.

الخبر اليمني – خاص

كما انتقلت المعارك من شرق جبهة صرواح غربي مدينة مأرب إلى أقصى جنوب شرق صرواح.

ونظراً إلى الأهمية الاستراتيجية لجبال البلق، التي تمهّد للسيطرة على الطلعة الحمراء وتلة المصارية، آخر التلال المحيطة بمدينة مأرب، حاولت قوات الرئيس المنتهية ولايته عبد ربه منصور هادي، بدعم من التحالف السعودي، أن تستعيد السيطرة على تلك المرتفعات ولكن محاولتها باءت بالفشل بعد 20 ساعة من المعارك، قُتل فيها قياديين كبار في قوات هادي والتحالف.

وتقدمت القوات اليمنية لصنعاء في مناطق الأشراف ومنطقة الجفينة، ولتأمين خلفية الجبهات من أيّ عملية التفاف عسكري من جبهات مراد جنوب مأرب من قبل قوات هادي والتحالف.

والسيطرة على البلق الأوسط والضفة الشرقية لسد مأرب، ستُمهّد الطريق لقوات صنعاء للوصول إلى الخط الرابط بين شبوة ومأرب، لقطع كافة خطوط الإمدادات العسكرية لقوات هادي والتحالف من المحافظات الجنوبية ومن جبهات جنوب المدينة.

وقد انحسرت المواجهات بين قوات صنعاء والتحالف بالقرب من الطريق الدولي الرابط بين محافظتي حضرموت ومأرب شرق منطقة صافر النفطية، وذلك بعدما حقّقت قوات صنعاء ، مساء الاثنين ، تقدّماً عسكرياً في جبهات الأقشع، وصدّت عدداً من الهجمات التي شنّتها قوات هادي في الجبهة نفسها.

في موازاة ذلك، تمكّنت القوة الصاروخية، التابعة لصنعاء من تعطيل فاعلية قاعدة صحن الجن، ومقر المنطقة العسكرية الثالثة التابعة لقوات هادي والتحالف السعودي، بعد استهدافها بعدّة صواريخ باليستية، خلال اليومين الماضيين. وذكرت مصادر محلية أن هذه الهجمات دفعت قوات هادي إلى البحث عن مقرّات بديلة في وسط الأحياء السكانية في المنطقة.

وقالت ذات المصادر إن قوات هادي خسرت عدداً كبيراً من القيادات العسكرية العليا، خلال مواجهات مأرب الأخيرة التي دخلت أمس الأسبوع الرابع، ومن بينهم قائد قوات الأمن الخاصّة التابعة لحزب الإصلاح، عبد الغني شعلان المكنّى بأبو محمد شعلان، والذي يعدّ أبرز قائد عسكري للإصلاح، والحاكم السرّي لمدينة مأرب.

أحدث العناوين

رسائل هامة لأعضاء المجلس السياسي بصنعاء في الذكرى السنوية للصماد – تصريحات خاصة –

أقيمت في العاصمة اليمنية صنعاء فعالية كبرى بمناسبة الذكرى السنوية الثالثة لاستشهاد الرئيس صالح الصماد الذي اغتيل في...

مقالات ذات صلة