محاولة أممية شبه جادة لحلحلة أزمة اليمن

اخترنا لك

كثف الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيرش، الثلاثاء، اتصالاته بشأن الملف اليمني في خطوة تشير إلى استشعار المنظومة الأممية خطر تراجع الدعم الدولي لمنظماتها وبدئها تحركات في سبيل حلحلة الملف سياسيا.

خاص – الخبر اليمني:

وقال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام ستيفان دوجاريك في  بيان له أن غوتيرش  اتصل خلال الساعات الماضية برئيس حكومة هادي معين عبدالملك  ووزير الخارجية الإيراني   محمد جواد ظريف ، مشيرا إلى أن الاتصال ناقش إنهاء ما وصفه بالصراع في اليمن.

وهدف غوتيرش من خلال الاتصال لدعم الجهود الأممية في العملية السياسية ، وفق دوجاريك الذي لم يكشف عن تفاصيل أخرى بشأن الاتصال.

وجاء الاتصال عقب يوم على انطلاق مؤتمر المانحين الذي استضافته السويد وسويسرا الاثنين ولم تحضا فيه الأمم المتحدة ولو بنصف المبلغ الذي حددته كموازنة  منظماتها لمواجهة ما تصفها بالأزمة الإنسانية في اليمن.

ووصف غريفيث التعهدات التي لم تتجاوز المليار و600 مليون دولار بالصادمة والمخيبة للأمال.

وكانت الأمم المتحدة طالبت بتعهدات تصل إلى 4 مليارات دولار لتمويل خطة الاستجابة الطارئة للعام السابع من الحرب على اليمن.

ويعد فساد المنظمات والانتقادات المستمرة لها بفعل غياب الشفافية وانفاق معظم المعونات كموازنات تشغيلية ومرتبات على موظفيها  واحد من ابرز دوافع المانحين  للتراجع عن الالتزام بتعهدات كبيرة هذا العام.

أحدث العناوين

اجراءات تعسفية جديدة.. السلطات السعودية توجه بتسريح العمالة اليمنية تمهيدا لترحيلهم

اتخذت السلطات السعودية اجراءات تعسفية جديدة تستهدف المغتربين اليمنيين، حيث أمهلت مُلّاك الأعمال 3 أشهر لاحلال جنسيات أخرى في...

مقالات ذات صلة