في ذكرى مجزرة تنومة.. اليمنيون يحيون جرحا نازفا ويدعون لمحاسبة النظام السعودي

اخترنا لك

قال “المجالس الإسلامية” في اليمن، الأحد، إن النظام السعودي ارتكب مجزرة بحق 3105 من الحجاج اليمنيين، قبل 100 عام وعام، في منطقة تنومة في عسير بدون أي حق، داعية إلى “محاسبة النظام السعودي المجرم والعميل ومقاضاته أمام المحاكم المحلية والعالمية”.

صنعاء- الخبر اليمني:

وأكدت “المجالس الإسلامية” في بيان أن مجزرة تنومة “ظلت جرحا نازفا في جسد الشعب اليمني وأمتنا المسلمة إلى يومنا بدون إنصاف ولا تعويضات”، داعية المؤسسات الدينية والرسمية والحكومات الإسلامية إلى إدانة مجزرة تنومة واعتبارها جريمة إبادة جماعية.

ودعت حكومة صنعاء اعتبار الـ17 من ذي القعدة يوما للمظلومية والدعوة إلى الانتصاف من المجرمين، كما دعت أيضا إلى “تضمين المناهج المدرسية ذكر مجزرة تنومة والتحرك القضائي والقانوني للانتصاف للشهداء”.

ولا يمر موسم من مواسم الحج إلا ويحيي في صدور اليمنيين جروحا غائرة، ويذكي نيران مظلمة تعرضوا لها قديما وهم يولون وجوههم شطر بيت الله الحرام لأداء مناسك الحج، على أيدي عصابات تتبع الدولة السعودية، استشهد 3150 حاج يمني في منطقة تنومة بعسير أثناء توجههم إلى مكة.

وارتكبت مجزرة تنومة عام 1923 م -1340 هـ حيث وضعت عصابة تتبع مؤسسة الدولة السعودية عبدالعزيز بن سعود كمائن للحجاج اليمنيين وقامت بذبحهم 3150 حاجا اعزل بينهم نساء وأطفال وسلب امتعتهم وترك جثثهم في الوادي للسباع.

وسلطت صنعاء الضوء، خلال الأعوام الماضية، في فيلم وثائقي هو أول فيلم يتحدث عن المذبحة التي ظلت مغيبة طوال العقود الماضية ، وفيه تم عرض روايات عن المذبحة لأبناء وأحفاذ الناجيين من المذبحة، وبحث الدوافع التي وقفت خلف ارتكاب النظام السعودي لها واسباب تغييبها عن اليمن.

 

أحدث العناوين

تتبع قيادي من مأرب..أمن المهرة يضبط أموال كبيرة أثناء تهريبها إلى عمان

كشفت صحيفة الأمناء العدنية عن تهريب قيادات حزب الإصلاح في مأرب لأموال ضخمة بالعملات الأجنبية إلى الخارج، بالتزامن مع...

مقالات ذات صلة