السفير بواشنطن يضع هادي ومحسن في مفترق طرق

اخترنا لك

تصاعدت وتيرة الصراع داخل أجنحة “الشرعية”، الاثنين، مع استمرار أزمة السفير في واشنطن ما ينذر  بدخول علاقات الحلفاء منعطف جديد ينذر بتفككها.

خاص – الخبر اليمني:

وفي وقت واصل فيه  علي محسن إدارة مكون “الشرعية” وسط احتجاب لهادي مع تسويق أنباء وفاته، كشفت مصادر دبلوماسية عن تهديدات متبادلة بين أعمدة “الشرعية” آخرها ابلاغ هادي مسؤولين سعوديين وامريكيين يعملون على نزع فتيل الأزمة  بنيتها اقالة  وزير الدفاع في حكومة معين وابرز رجال محسن، محمد المقدشي ، مقابل تغيير السفير اليمني في واشنطن والتي يصر هادي على ابقائه من نصيب وزير خارجيته الحالي احمد عوض بن مبارك في مخالفة صريحة للدستور والقوانين اليمنية.

هذا التهديد جاء بعد تسريب محسن عبر رجاله في السفارة اليمنية بواشنطن وابرزهم نائب السفير هناك، وائل الهمداني،  رسائل من الإدارة الامريكية تطالب بتعيين سفير جديد بدلا عن بن مبارك الذي اتهمه الهمداني بإدارة السفارة عبر الهاتف، ضمن مخطط يقوده محسن للاستحواذ على هذا المنصب الذي يتخذ منه هادي منفذا لإدارة مصالحه وابنائه في واشنطن في حين يحاول محسن من خلاله  تعزيز ارتباطه بالولايات المتحدة تحسبا للمرحلة المقبلة  حيث يواجه الرجلان مصير غامض.

أحدث العناوين

برشلونة يسقط من جديد أمام قادش بتعادل كارثي

سقط برشلونة في فخ  التعادل السلبي مع مضيفه  قادش، مساء أمس الخميس، في إطار منافسات الجولة السادسة من الليجا. متابعات-...

مقالات ذات صلة