توجس جنوبي من تداعيات الهيكلة “الانتحارية”

اخترنا لك

أبدت قيادات سياسية وإعلامية، الاثنين، قلقها من تداعيات التصفيات المتصاعدة في مناطق سلطة “المجلس الرئاسي”  جنوب اليمن.

خاص – الخبر اليمني:

وقال عضو مشاورات الرياض عن الجنوب، صلاح السقلدي، إن ما تشهده عدن وقبلها مدن الجنوب  قاطبة من تفجيرات واغتيالات وهجمات للقاعدة يأتي في إطار مسلسل إفشال الفصائل الجنوبية قبيل تفكيكها تحت مسمى “الهيكلة” في إشارة إلى ضغوط ضم هذه الفصائل إلى وزارة الدفاع والداخلية في حكومة معين.

وجاءت  تعليقات السقلدي  عقب سلسلة تفجيرات وعمليات إرهابية هزت مدن جنوب اليمن واخرها استهداف قائد القوات المشتركة في المنطقة العسكرية الرابعة بعدن، إضافة إلى عملية استهداف معسكر الحزام الأمني في الضالع واغتيال قيادات جنوبية في الضالع ولحج وأبين.

ويعد اتهام السقلدي  لقوى موالية في السلطة الموالية للتحالف بالوقوف وراء الفوضى الأخيرة انعكاس طبيعي  لتوازي تلك العمليات مع ضغوط اكثر من طرف داخل المجلس الرئاسي على الانتقالي لضم فصائله المنادية  بالانفصال، وهو  قلق  مبرر نظرا لتشابه الوضع الحالي في الجنوب مع الفترة التي أعقبت تنصيب هادي رئيسا وشابه الكثير من التفجيرات واسقاط الطائرات وتحريك القاعدة  بالتوازي مع اعلان هيكلة ما تبقى من وحدات يمنية شمالا قبل أن ينجح “الحوثيين” بواد المخطط الذي كان يراد منه اضعاف اليمن  وجعله لقمة سائغة لمخططات التقسيم الدولية والإقليمية.

ويتعرض الانتقالي لضغوط بتفكيك  فصائله حتى من قبل من كان يفترض أن يكونوا حلفائه وأبرزهم طارق صالح الذي بدأ حملة على المجلس يقودها وكيل وزارة الإعلام فهد الشرفي ويطالب فيها بضرورة اخضاع فصائل الانتقالي للسلطة الجديدة  في انقلاب غير معهود من هذا التيار الذي ظل يراقص الانتقالي على مزمار الانفصال.

أحدث العناوين

عقب أسبوع من سرقة طقم.. سرقة دبابة من محور تعز

تعرضت دبابة تابعة لمحور تعز الموالي للتحالف للسرقة من داخل معسكر المحور، حسب ما أبلغت وسائل إعلامية، في مشهد...

مقالات ذات صلة