في ذكرى ما يسمى “خراب الهيكل”..مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى

اخترنا لك

 اقتحم أكثر من 300 مستوطن المسجد الأقصى المبارك في ذكرى ما يسمى “خراب الهيكل”، تحت حراسة مشددة من كيان الاحتلال، اليوم الأحد، بالتزامن مع عدوان وقصف متواصل على حركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة.

متابعات-الخبر اليمني:

وأدى المستوطنون طقوساً أمام باب القطانين أحد أبواب المسجد الأقصى في مدينة القدس المحتلة.

وأجرى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، الليلة اتصالات عديدة مع مصر وقطر والأمم المتحدة، مؤكداً “رفض ما يخطط له كيان الاحتلال لاقتحام المسجد الأقصى”.

وأكّد في اتصاله ضرورة وقف الاقتحام اليوم حتى لا تصل الأوضاع إلى مآلات لا يتحكم بها أحد، خاصة في ظل استمرار العدوان على أهلنا في غزة.‏

وحذّر الناطق باسم حركة “حماس” عن مدينة القدس، محمد حمادة: “المحتل من مغبة اقتحام المستوطنين المسجد الأقصى”.

وأضاف أن “السماح للمستوطنين باقتحام الأقصى سيتصدى له المرابطون”، مشيراً إلى أن “الشعب جاهز لمواجهة عنجهية الاحتلال ومستوطنيه”.

ودعت “جماعات الهيكل” الاستيطانية، في وقتٍ سابق، إلى تنظيم اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى المبارك في ذكرى ما يسمّى “خراب الهيكل”، والذي يتوافق مع في الـسابع من أغسطس.

وعند الظهيرة،جدد المستوطنون اقتحامهم للمسجد بأعدادٍ أكبر من أعدادهم، صباح اليوم، وطالبت “جماعات الهيكل” المستوطنين بتنظيم اقتحاماتٍ جماعية كبيرة، وأداء طقوس تلمودية.

وحذّرت فصائل المقاومة الفلسطينية، من دعوة المستوطنين إلى اقتحام المسجد الأقصى المبارك، داعية الشعب الفلسطيني، والأمة العربية والإسلامية إلى إحباط مخططات التقسيم الزماني والمكاني.

بدوره، قال عضو الهيئة القيادية العليا لحركة فتح المحافظات الجنوبية، جمال عبيد، إنّ “السماح للمستوطنين باقتحام المسجد الأقصى المبارك وإقامة الصلاة التلمودية فيه سيفتح أبواب المواجهة على مصراعيهاـ وسيؤدي إلى اتساع وتطوّر وتيرة العدوان على قطاع غزة والقدس الشريف وسيجر المنطقة إلى نيران من الفعل ورد الفعل  ستكتوي بها حكومة الاحتلال نفسها، داعياً إلى ضرورة “توحيد كل الجهود في الميدان”.

أحدث العناوين

لماذا ينتقم الغرب الجماعي من إفريقيا؟

ماذا سيحدث إذا أخذتم استثمارات فرنسية صينية، وتوترات ما بعد الاستعمار، وبيروقراطية بروكسل وصبيتم الزيت الساخن فوق كل ذلك؟ لا...

مقالات ذات صلة