حضرموت الجامع يؤكد بدء محاصرة الهضبة النفطية عسكريا.. الانتقالي يتوعد وصنعاء تحذر

اخترنا لك

كشفت كبرى القوى الاجتماعية والسياسية الحضرمية، الخميس، بدء سيناريو اسقاط الهضبة النفطية كأخر معقل للإصلاح شرقي اليمن.

خاص – الخبر اليمني:

وأفاد مؤتمر حضرموت الجامع في  بيان له  باتساع رقعة انتشار النقاط العسكرية لمسلحين  في محيط مدن الوادي والصحراء، محذرا من تداعياتها وملوحا بإسقاط إدارة  الوادي والتي اتهمها بالعجز.

ونصح الجامع سلطة الإصلاح  بتشكيل لجنة مجتمعية للإشراف على توزيع الديزل المدعوم والمقدم من قبل شركة بترومسيلة تلافيا لاستغلالها و تكرار سيناريو شبوة.

وجاءت التحركات في وادي حضرموت بعد أيام قليلة على حسم الفصائل المدعومة إماراتيا  لمعركة شبوة المجاورة.

في الأثناء دفع المجلس الانتقالي بتعزيزات كبيرة إلى تخوم حضرموت، وأفادت وسائل إعلام جنوبية بوصول  عدة الوية من العمالقة بينها اللواء السابع والسادي  إلى عتق في طريقها إلى حضرموت.

من جانبه أكد المجلس الانتقالي المنادي بالانفصال ترتيبه لمعركة ما بعد  شبوة.

وأشار ناصر الخبجي، رئيس وفد المفاوضات في المجلس الانتقالي إلى أن خطة المجلس لما بعد شبوة أبعد بكثير من ما يتصوره  الكثير في إشارة إلى نيتهم اجتثاث الإصلاح بشكل كامل من محافظات شرق البلاد.

في المقابل، وجهت صنعاء تحذير جديد للإصلاح من ما يتم التخطيط له.

وقال محمد البخيتي المتحدث باسم لجنة المصالحة وعضو المكتب السياسي لحركة أنصار الله إن السيناريو الذي تم تطبيقه في عدن  هو ذاته الذي تم تطبيقه في شبوة  مؤكدا بان السيناريو ذاته سيتم تطبيقه في حضرموت.

وتشير المعطيات على الأرض إلى محاولة الامارات التي وزعت دفعة كبيرة من سيارات الإسعاف على الفصائل الموالية لها هناك لاستغلال زخم انتصار فصائلها في شبوة للانقضاض على ما تبقى من فصائل للإصلاح في حضرموت.

أحدث العناوين

لماذا ينتقم الغرب الجماعي من إفريقيا؟

ماذا سيحدث إذا أخذتم استثمارات فرنسية صينية، وتوترات ما بعد الاستعمار، وبيروقراطية بروكسل وصبيتم الزيت الساخن فوق كل ذلك؟ لا...

مقالات ذات صلة