الدفاع تكشف خلافات وراء تصفية قائد لواء بدفاع شبوة

اخترنا لك

كشفت وزارة الدفاع في حكومة معين،  السبت، تفاصيل جديدة حول  دوافع تصفية قائد اللواء الخامس بدفاع شبوة العميد مفرج الحارثي، يأتي ذلك في ظل محاولة الانتقالي احتواء  القضية بتحكيم   كبرى قبائل شبوة.

خاص – الخبر اليمني:

وقال مصدر في وزارة الدفاع إن ضباط اماراتيين استدعوا في وقت متأخر من مساء الجمعة كافة قادة ألوية دفاع شبوة والعمالقة الجنوبية إلى اجتماع في معسكر مرة ، مشيرا إلى أن الاجتماع استمر حتى الثانية من فجر السبت وتم خلاله مناقشة إعادة انتشار الالوية العسكرية  في شبوة بعد طرد قوات الأمن الخاصة.

وأوضح المصدر بان الحارثي رفض التوجيهات الإماراتية التي قضت  بإخراج فصائله من عتق  إلى مسقط راسه في بيحان  واعتبرها مخطط لتسليم شبوة للمليشيات التي تم استقدامها من يافع والضالع قبل مغادرة الاجتماع، مؤكدا بأن  أفراد من ألوية الضالع ويافع  نصبت كمين  للحارثي بينما كان يمر في موكب من 3 سيارات.

وكان مدير دائرة الرقابة والتفتيش في وزارة الدفاع  العميد مسفر الحارثي المح   في منشور على صفحته إلى   استهداف سيارة العميد مفرج من بين بقية سيارات الموكب  كان مخطط له.

وأشار الحارثي إلى وجود شكوك كثيرة حول دوافع تصفية قائد اللواء الخامس مؤكدا الرواية السابقة حول الاجتماع في معسكر مرة غرب عتق قبل الحادثة بدقائق.

وكان المجلس الانتقالي دفع بمحافظ المؤتمر في شبوة، عوض الوزير لتحيكيم قبائل بلحارث في مقتل مفرج.

وعرض ابن الوزير 40 بندق و5 ملايين على القبائل كتحيكم بالدفن إلى جانب احتجاز مجموعة عناصر متورطين في الحادثة، ولم ترد قبائل بلحارث التي تشهد انقسام بفعل العملية  على طلب ابن الوزير، فينا أثارت القضية غضب في شبوة حيث عده ناشطون ضمن مسلسل لاستهداف مناطقي في شبوة وتجريد أبنائها من السلطة.

أحدث العناوين

لماذا ينتقم الغرب الجماعي من إفريقيا؟

ماذا سيحدث إذا أخذتم استثمارات فرنسية صينية، وتوترات ما بعد الاستعمار، وبيروقراطية بروكسل وصبيتم الزيت الساخن فوق كل ذلك؟ لا...

مقالات ذات صلة