انهيار النظام العالمي الأمريكي

اخترنا لك

 ديمتري كوسيريف –ريا نوفوستي -ترجمة الخبر اليمني:

يبدو أن أميركا لا تستطيع أن تقرر المكان الذي ينبغي لها أن تحتله في العالم – بهذه الكلمات تختتم مجلة السياسة الخارجية الأميركية المرموقة، مجلة فورين أفيرز، لهذا العام، وتلخص نتائج النقاش على صفحاتها – نعم، لقد تحدث الكثير من الأشخاص حول هذا الموضوع طوال العام، وسيفعلون ذلك في عام 2024.

وما نراه: يشكو أحد المؤلفين من فقدان البلاد القدرة على صنع السياسة العالمية، ويقول آخر إن أمريكا أصبحت مريضة بالتشاؤم والخوف من انحدارها، ويعتقد ثالث أن الجمهوريين يجب أن يتخلصوا من الانعزالية، وبالمناسبة، فإن الأخيرين لا يشاركون حتى بشكل كبير في المناقشة المذكورة أعلاه، لأن الشخص الذي يقف إلى جانب ترامب يعتقد أنه ليست هناك حاجة للانخراط في مغامرات خارجية إذا كانت البلاد تنهار في الداخل، ونحن بحاجة إلى ترتيب الأمر وعندها فقط نستمر في تخويف العالم أجمع بقوتنا الإمبراطورية التي لا تقهر.

أي أن الجدل محتدم بالدرجة الأولى بين الديمقراطيين، والحالة الأكثر إثارة هي تصريحات ومقال جيك سوليفان، مستشار الأمن القومي لجو بايدن – هناك شيء متعالي هنا: كل شيء على ما يرام في الولايات المتحدة، كنا وسنظل قوة عظمى، ولا يوجد منافسون في العالم ولن يكون هناك.

ومن المحتمل أن جائزة أفضل منشور حول هذا الموضوع يجب أن تمنح لرجل ظهر على صفحات مجلة أخرى – فورين بوليسي: وهو رئيس وزراء بريطانيا العظمى السابق (2007-2010)، جوردون براون، والذي يعمل اليوم دبلوماسيًا دوليًا في الأمم المتحدة، ويقول إن نظام الحكم والتفاعل العالمي سيذهب إلى الجحيم، وأمريكا تظهر عجزها عن لعب دور زعيم العالم في الوضع الجديد.

ويذكِّر براون بأنكم أنتم الذين أنشأتم كل المؤسسات الدولية، بدءاً بالأمم المتحدة، والآن أنتم تراقبون كيف أن أصوات أولئك الذين يختلفون معكم ترتفع أكثر فأكثر، وأنتم لا تفعلون شيئاً لبناء هياكل جديدة للحوكمة العالمية، وبشكل عام، “تستمر واشنطن في إعطاء الانطباع بأنها لن تنضم إلى أي ناد إلا إذا أنشأته أميركا وسيطرت عليه”.

ومن ناحية أخرى، تطرح دول مثل الصين أو روسيا كافة أشكال الأفكار حول الشكل الذي ينبغي أن يكون عليه العالم ـ وقد تم الاستماع إليها، أما وصفة براون: لقد حان الوقت لكي تفهم أمريكا أن فكرة العالم الأمريكي ليست مناسبة للجميع، وأن تبحث عن مواضيع أخرى يستطيع الجميع، في كل مكان، الاستجابة لها.

ويقترح براون: الكفاح من أجل المناخ المناسب والأوبئة، فهو يعتقد أن هياكل عالمية جديدة يمكن، بل ينبغي، أن تنشأ في هذه المجالات؛ وهنا تستطيع الولايات المتحدة أن تقنع، إذا لم تتمكن من فرضها.

وتواصل منظمة الصحة العالمية العمل الجاد من أجل التوصل إلى اتفاق عالمي ملزم للجميع: وهنا سيحكم تيدروس غيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، العالم، وسيملي حرفيًا كل ما يحدث فيها أثناء الوباء، وسيكون الديكتاتور العالمي، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، قادرًا على إعلان أي تهديد للصحة العالمية، لذا، وفقًا لبراون، فإن “العولمة الثانية” تحدث بالفعل والولايات المتحدة منخرطة فيها بشكل كبير.

ويمكن أن تكون الاستنتاجات من المناقشة بأكملها بسيطة للغاية: لقد وصل العالم الأمريكي إلى نهايته بالتأكيد، والمهمة هي بناء العالم وفق قواعد تناسب الجميع، لكن الاتفاق على هذا الأمر سيستغرق وقتا طويلا، وفي هذه الأثناء، ستعيش مجموعات مختلفة من البلدان وفقا لقواعدها الخاصة وستحاول التعود بعناية (أو ليس بعناية شديدة) على بعضها البعض.

 

 

 

أحدث العناوين

المقاومة تُسقط طائرةً إسرائيلية في غزّة

أعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، منذ قليل، عن إسقاط طائرة إسرائيلية جديدة في قطاع غزّة. متابعات-الخبر اليمني: وقال...

مقالات ذات صلة