كيف أثبت صاروخ الحوثيين نحو الرياض فشل “ابن سلمان” في اليمن؟

اخترنا لك

الخبر اليمني/متابعات خاصة:

نشرت صحيفة “دير شبيغل” الألمانية تقريرا تحدثت فيه عن الصاروخ الذي أطلقته قوات الحوثي بالأمس باتجاه العاصمة السعودية، الرياض. وقد أعلن الحوثيون مسؤوليتهم عن عملية إطلاق الصاروخ، الذي استهدف قصر اليمامة في الرياض، مقر إقامة الملك سلمان.

والجدير بالذكر أن السعودية تقاتل في اليمن منذ قرابة 1000 يوم، في حين تعد عملية الأمس بمثابة دليل واضح عن فشل السعودية في إيقاف الحوثيين .

وأشارت الصحيفة، في تقريرلها  إلى أن الهجوم الحوثي الأخير قد أفقد الشعب السعودي الشعور بالثقة بشأن نجاحهم في هذه الحرب.

وفي الوقت ذاته، تعتبر هذه العملية بمثابة فضيحة مدوية بالنسبة لولي العهد، محمد بن سلمان، الذي يقف وراء الحملة العسكرية ضد الحوثيين في جنوب المملكة.

فبعد سنتين ونصف من الحرب اليمنية، لم تتقهقر القوة العسكرية التابعة للحوثيين.

ومن المثير للاهتمام أنه وفي سنة 2015، وعد ابن سلمان مواطنيه بتحقيق انتصار سريع على الحوثيين. وفي الوقت الراهن، بات ولي العهد مطالبا بتبرير الواقعة الأخيرة أمام شعبه، وكيفية تمكن الحوثيين من إطلاق صاروخ بهذا المدى في وضح النهار باتجاه العاصمة.

علاوة على ذلك، لا بد أن يعاين ابن سلمان مدى تأثير هذا الهجوم على السعوديين خاصة وأنهم لأول مرة يتعرضون لهجمات إرهابية تأتي من خارج المملكة.

وقالت الصحيفة إن “سكان مدينة الرياض قد شاهدوا تصاعد الدخان في سماء الرياض على خلفية اعتراض قوات الجيش السعودي لصاروخ الحوثيين”. وقبل أن يختفي الدخان من سماء الرياض، غرد الناطق باسم حركة أنصار الله في اليمن، محمد عبد السلام، على موقع “تويتر” قائلا، إن “الحوثيين أطلقوا صاروخا باليستيا باتجاه قصر اليمامة في السعودية، حيث تعقد اجتماعات العائلة المالكة”.

وأفادت الصحيفة أن الصاروخ الحوثي يكتب فصلا جديدا في حرب اليمن، التي تزداد حدة يوما بعد يوم، وخاصة بعد مقتل الرئيس السابق لليمن.

ووفقا للأمم المتحدة، أودت الهجمات الجوية لقوات التحالف بقيادة السعودية بحياة 136 مدنيا على الأقل، جراء قصفهم لسجن في العاصمة اليمنية، صنعاء، بالخطأ. وقد أقدم الحوثيون على احتجاز أنصار الرئيس اليمني الحالي، عبد ربه منصور هادي، في ذلك السجن.

وأكدت الصحيفة أنه منذ اندلاع الصراع بين الحوثيين والمملكة، في آذار/ مارس سنة 2015، أطلق الحوثيون العديد من الصواريخ باتجاه المملكة، إلا أنها لم تطل سوى المناطق الحدودية. وفي الأسابيع القليلة الماضية، سعى الحوثيون إلى إقحام السعودية في حرب حامية الوطيس، حيث أطلقوا أول صاروخ باتجاه العاصمة السعودية في الرابع من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي. وقد سقط الصاروخ بالقرب من المطار الرئيسي في الرياض، وفي هذا الإطار، زعمت الرياض أنها استطاعت اعتراض الصاروخ الحوثي بصاروخ أرض جو من طراز “باتريوت”، إلا أن بعض الخبراء العسكريين شككوا في ادعاءات المملكة.

وكان زعيم جماعة الحوثيين عبدالملك الحوثي قد القى خطابا يوم أمس بمناسبة مرور 1000 يوم على بدء التحالف العربي عملياته العسكرية في اليمن، معلنا بدء مرحلة جديدة من الصراع مع التحالف، متوعدا بالرد بالمثل.

أحدث العناوين

National Women’s Committee Condemns Kidnapping, Torture of Al-Qahali

The National Women’s Committee in Sana'a condemned on Thursday the kidnapping and torture of female citizen Fatima Al-Qahali in...

مقالات ذات صلة