G-1SM26ZKX1Q

قلق سعودي من قرار واشنطن “اضعاف المملكة”

اخترنا لك

عزز خفض الولايات المتحدة لقواتها العسكرية في الخليج، السبت، المخاوف من أن يكون الهدف إضعاف المملكة لصالح قوى أخرى، فما أبعاد التحرك الأمريكي ؟

خاص – الخبر اليمني:

ناشطون سعوديون وكتاب وصحفيين انتقدوا في تغريدات على مواقع التواصل الاجتماعي لهذا الإجراء الأمريكي، ما يشير إلى وجود حملة سعودية للضغط على واشنطن بغية التراجع عن قرار تفكيك مزيد من المنظومات الدفاعية ، وهو ما يعكس حجم المخاوف السعودية من تداعيات القرار في ضوء التصعيد العسكري لقوات صنعاء والمخاوف من التحام جبهات مقاومة أخرى ضد السعودية وتحديدا في العراق.

الصحفي  السعودي خالد الزعتر  رأى  في تغريدة على صفحته الرسمية بمواقع التواصل إن قرار واشنطن سحب 8 منظومات دفاع جوي  من السعودية وحدها يشير إلى أن واشنطن التي تخوض مفاوضات منفصلة مع إيران عبر مسار  فيينا تسعى للتقارب مع طهران  عبر خلق ما وصفها بأجواء ودية  بغية تحقيق تقدم بالعودة إلى الملف النووي.

وكانت وزارة الدفاع الامريكية، بحسب وسائل إعلام أمريكية، أقرت تفكيك منظومات دفاعية نشرت في عهد الإدارات الامريكية السابقة في الكويت والعراق والسعودية، وهي خطوة وصفتها  تلك الوسائل بأنها ضمن خطط الرئيس جو بايدن للضغط على السعودية لإنهاء الحرب والحصار التي تقودهما على اليمن منذ 7 سنوات.

وخلافا للزعتر ، رأى آخرون  بأن الهدف لم يكن تقوية إيران التي تعاني أصلا من تداعيات العقوبات الأمريكية وتحتاج عقود للتعافي اقتصاديا، رغم اجماعهم على أن الهدف اضعاف السعودية، لكن لهدف تقويض مشاريعها واجندتها في المنطقة وأبرزها اليمن وبما يمنح الولايات المتحدة نفوذ أكبر هناك.

الخطوة الأمريكية بسحب منظوماتها الدفاعية في هذا التوقيت حيث تشهد المنطقة مخاض عسير ومعركة فاصلة قد  يكون حلفاء واشنطن الطرف الأضعف فيها، تحمل عدة أبعاد أبرزها أن هذه المنظومات  اثبتت فشلها فعليا  على مدى السنوات الماضية في حماية السعودية والمنشات الاستراتيجية  من صواريخ وطائرات صنعاء، وكان هذا الإخفاق سبب السعودية لطرق إسرائيل عبر البوابة اليونانية بحثا عن القبة الحديدية والتي هي الأخرى رغم نشرها سرا قبل فترة لم تحمي السعودية، وثانيها محاولة الولايات المتحدة إعادة السعودية  التي تطمح للتمرد على واشنطن باتفاقيات مع خصومها وتحديدا الصين وروسيا، إلى وضعها الطبيعي كما صرح بذلك وزير الخارجية انتوني بلينكن في مقابلات صحفية سابقة، والأهم أن واشنطن التي لا تزال تتعهد بحماية السعودية تحاول تطويع الرياض لأجندتها في اليمن.

أحدث العناوين

تجار صنعاء وعدن يجمعون على رفض رفع الجمارك ويحذرون من مخاطره على المواطنين

أعلنت الغرف التجارية في صنعاء وعدن، الرفض القاطع لقرار حكومة الشرعية برفع سعر الصرف المستخدم لحساب الرسوم الجمركية، والذي...

مقالات ذات صلة