الانتقالي يستنفر عسكريًا بعد هزيمة قاسية في المهرة

اخترنا لك

بدأ المجلس الانتقالي، المنادي بانفصال جنوب اليمن، السبت، تحركات عسكرية في محاولة لإسقاط المهرة، آخر معاقل الإصلاح شرقي اليمن، يأتي ذلك في أعقاب فشل محاولاته للاستعراض شعبيا في شوارع الغيضة.

خاص – الخبر اليمني:

واستدعى عيدروس الزبيدي في وقت سابق اليوم  قائد فصيل الشرطة العسكرية الذي أنشأته السعودية والإمارات مؤخرا.

وأفادت مصادر مطلعة بأن الزبيدي التقى قائد الشرطة العسكرية في عدن وسلمه مبالغ مالية ضخمة بهدف تكثيف التجنيد تحت مسمى “الشرطة العسكرية”.

وكان الانتقالي حاول خلال الفترة الماضية تشكيل فصائل جديدة  تحت مسمى “النخبة المهرية” وقوات دفاع المهرة لكنه جوبه بتعقيدات كبيرة حالت دون  نجاح خططه.

والشرطة العسكرية يقودها  ضابط جنوبي محسوب على الانتقالي.

وجاء التحرك عبر فصيل الشرطة العسكرية بعد يوم على  فشل المجلس إخراج تظاهرة  في الغيضة للمطالبة برحيل فصائل الإصلاح من هناك.

وأظهرت مقاطع فيديو تداولها ناشطو الانتقالي لما قالوا أنها تظاهرة تطالب بتمكين أبناء المحافظة من إدارة مناطقهم، ببضعة مركبات تجوب شوارع المهرة وعلى عجل  وعليها أعلام الجنوب.

في المقابل وجهت قيادات مهرية رسائل جديدة للانتقالي، أبرزها كلمة صوتية لعلي الحريزي رئيس لجنة اعتصام المهرة، أكد فيها استمرار العلاقات الأخوية مع كل أبناء اليمن بما فيهم أبناء الضالع ويافع، لكنه توعد بمواجهة كل من يعمل تحت مظلة الاحتلال ويسعى لنشر الفوضى.

وكان وكيل محافظة المهرة للشباب بدر كلشات حذر من وصفهم بالدخلاء من مغبة جر المحافظة  للفوضى.

أحدث العناوين

الكشف عن أسباب الاشتباكات العنيفة في شوارع عتق

كشفت مصادر أمنية في مديرية عتق بمحافظة شبوة أسباب الاشتباكات العنيفة التي دارت صباح اليوم في شوارع المديرية مخلفةً...

مقالات ذات صلة