اختراق دفاع الإمارات بشبوة قبيل الاجتياح

اخترنا لك

تعرضت الفصائل الموالية للإمارات في محافظة شبوة، جنوب شرق اليمن، الاثنين، لعملية جديدة، يتزامن ذلك مع تحشيدات واسعة  على تخوم المحافظة النفطية وسط توتر متصاعد  ينذر بانفجار الوضع مجددا.

خاص – الخبر اليمني:

وأعلنت قوات “دفاع شبوة” مقتل أحد جنودها وإصابة 6 اخرين بهجوم استهدف طقم في مديرية مرخة، فيما تعلن أية جهة مسؤوليتها على العملية.

وتزامنت العملية التي تعد الأولى من نوعها منذ سيطرة الفصائل الموالية للإمارات على المحافظة النفطية، مع دفع الإصلاح بتعزيزات كبيرة  إلى منطقة عارين على الحدود بين شبوة ومأرب.

وأفادت مصادر قبلية بأن التحشيدات الكبيرة تضم عربات مدرعة وأطقم  ومدافع متوسطة المدى.

وجاءت التحشيدات بموازاة تحركات عسكرية جديدة  للمجلس الانتقالي، أبرز خصوم الإصلاح، باتجاه الإقليم الشرقي.

وأعلنت فصائل الانتقالي الذي استكمل توا السيطرة على ابين بدء المرحلة الثانية من ما وصفها بـ”سهام  الشرق”.

ولم يحدد الانتقالي وجهته رسميا على الرغم من طلب رئيسه عيدروس الزبيدي وزير الدفاع في حكومة معين  خلال لقاء في وقت سابق اليوم بتوجيه الفصائل المحسوبة على الإصلاح في المهرة وحضرموت برفع الجاهزية القتالية والاستعداد للانتقال إلى جبهات القتال في إشارة إلى قرار اخراج تلك الفصائل من اخر معاقلها شرق اليمن.

وجاء توجيه الزبيدي في وقت دفع به بتعزيزات كبيرة إلى شبوة  القريبة من حضرموت.

ولم يتضح بعد ما إذا كانت تحشيدات الإصلاح على حدود شبوة، تحسبا لعملية ضد فصائل الحزب في  حضرموت أم امتثالا لقرار الزبيدي بإعادة كافة الفصائل التي انسحبت من شبوة إلى مأرب، لكن تزامن التحرك مع ترتيبات سياسية في القاهرة تشير إلى أن شبوة قد تشهد جولة جديدة من المواجهات خلال الفترة المقبلة.

أحدث العناوين

Riyadh Fails to Establish Direct Contact with Sana’a

Diplomatic sources revealed that the Saudi authority requested, through mediators, to organize contact between the leadership in Riyadh and...

مقالات ذات صلة