الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

السعودية تستدعي محافظ “الاخوان” في سقطرى .. وقواتها تستهدف معسكر للانتقالي

اعادت السعودية، الاثنين، الصراع بين الانتقالي وهادي، شرقي اليمن،  إلى نقطة الصفر مع بدئها تصفير الوضع في سقطرى.

خاص- الخبر اليمني:

واستهدفت قوات سعودية معسكر للانتقالي غرب  العاصمة حديبو ..

وقالت مصادر محلية أإن القوات السعودية قصفت بالمدفعية محيط معسكر  كتيبة الدفاع الجوي، مشيرة إلى أن القصف تزامن مع بدء الانتقالي، المسيطر على الجزيرة منذ الأسبوع الماضي، نقل أسلحة المعسكر إلى خارج الجزيرة ..

وتزامنت تحركات الانتقالي مع ضغوط سعودية لإعادة الجزيرة لحكومة هادي، وهو ما يشير إلى أن المجلس  الموالي للإمارات نهب الأسلحة التي قال هادي في خطابه الاخير انها كانت سبب الصراع مع الإصلاح.

وكشفت مصادر قبلية في المهرة عن استدعاء السعودية لمحافظ سقطرى  الموالي للإصلاح والذي كان غادر الجزيرة نهاية الأسبوع الماضي إلى المهرة ومن ثم سلطنة عمان، مشيرة إلى أن السعودية أرسلت طائرة خاصة لنقل رمزي محروس الذي عاد من عمان قبل يومين إلى الرياض.

وكان الشيخ القبلي البارز، المناهض للسعودية، علي الحريزي، كشف في تصريح  سابق عن تشكيل السعودية لجنة حكومية برئاسة فهد كفاين، ابن جزيرة سقطرى والقيادي في حزب الإصلاح، لاستلام مؤسسات الدولة من الانتقالي الذي بسط نفوذه على الجزيرة بعد انسحاب القوات السعودية من مواقع تمركزها في مداخل العاصمة حديبو.

واتهم المحافظ رمزي محروس في وقت سابق السعودية بتسليم الجزيرة للانتقالي عقب اجبارها قوات هادي تسليم مواقعها ومن ثم منح الانتقالي الضوء الأخضر للسيطرة على مركز المحافظة الاداري وآخر معاقل هادي في إطار الضغط  على هادي توقيف القتال في أبين- حد زعم محروس.

وتأتي التحركات السعودية في سقطرى مع تصاعد الخلاف مع الإمارات عقب دفع الأخيرة بالانتقالي لاستكمال السيطرة على ميناء ومطار الجزيرة اللتان تتخذهما القوات السعودية معسكرات لها..

وهددت القوات السعودية الاسبوع الماضي  باستهداف أي تحركات للانتقالي صوب الميناء والمطار ..

وتشترط قوى في “الشرعية” ضرورة عودة الوضع في سقطرى إلى ما قبل يونيو للانخراط في تنفيذ اتفاق الرياض بتعديلاته الجديدة، وهذه الاشتراطات رغم عدم جدواها في ظل بقاء الامن بيد الانتقالي والامارات إلا أنه يمنح  حكومة هادي انتصارا بعد هزائمها المتلاحقة من عدن حتى سقطرى.

كما تكشف خطوة السعودية هذه مدى تلاعب التحالف بالوضع لصالح انهاك اتباعه جنوب اليمن وبما يمنحه  هيمنة تامة مستقبلا.

قد يعجبك ايضا