بن عزيز يدخل على خط المواجهة في شبوة .. استبدال اماراتي أم تعزيز حضور؟

كشفت مصادر قبلية في شبوة، الثلاثاء، أسباب التوتر المتصاعد الذي تشهده  مديرية بيحان، اهم مناطق النفط في المحافظة المنتجة للنفط والغاز .

يأتي ذلك وسط توتر  بين فصائل الإصلاح ومسلحين موالين للإمارات ..

خاص – الخبر اليمني:

وقالت المصادر إن  الامارات دفعت مؤخرا برجلها الأول في مأرب- رئيس اركان قوات هادي- صغير بن عزيز لإنشاء معسكر في بيحان المحاذية تمهيدا لتعزيز انتشار قواته في شبوة التي  تشهد توتر متصاعد مع “الاخوان” مشيرة إلى أن بن عزيز ارسل معدات عسكرية بينها اطقم واليات  لشيخ قبلي من بلحارث يدعى  علي ناصر الهندوس ..

وشرع الهندوس فور وصول المعدات العسكرية بإنشاء معسكر في محيط الحقول النفطية بمديرية عسيلان  وهو ما اثار حفيظة  سلطة الإصلاح في عتق  حيث وجه المحافظ محمد بن عديو بإخراج اكبر حملة عسكرية لاعتقال الهندوس  وتم تجهيز 60 طقم ومدرعة عسكرية للمهمة ..

ولم تتضح بعد معالم دخول  بن عزيز الذي يخوض حربا ضروسا ضد فصائل الإصلاح في مأرب على خط الازمة بين الامارات و”الاخوان” وما اذا كان  ردا على انتشار قوات هاشم الأحمر، منافسه على مشيخة حاشد، أم ضمن ترتيبات إماراتية لإحلال بن عزيز بدلا عن الانتقالي الذي فشل على مدى السنوات الماضية بتحقيق أي تقدم يذكر في هذه المحافظة بفعل الكتلة العدائية المتراكمة وذات ابعاد مناطقية والتي حالت دون تمدد الانتقالي في اهم محافظة نفطية، لكن  المؤشرات تؤكد بأن الامارات التي تواجه حاليا تصعيد من قبل الإصلاح الذي فعل مؤخرا ورقة القبائل بإنشاء مخيمات اعتصام لها  بالقرب من قواعدها ضمن مساعيه طرد القوات الإماراتية من بلحاف، اهم منشأة لإنتاج الغاز المسال، تراهن على جناح الإمارات في المؤتمر لإحداث فارق لصالح ابوظبي خصوصا وأن تمكين بن عزيز في بيحان  قد يمهد لتحريك خلية الامارات في قوات هادي بشبوة  والتي تضم قائد محور عتق ومدير الامن وقادة الوية أخرى تدين بالولاء لنجل  الرئيس السابق احمد علي وسبق لها وأن التقت ضباط إماراتيين في الداخل والخارج وبانتظار  الإشارة فقط ناهيك عن الثقل القبلي والاجتماعي الذي يشكله جناح صالح في شبوة.

قد يعجبك ايضا