إعلام العدو: غلاكسي ليدر اسرائيلية وتجارتنا البحرية تتعرض لأضرار كبيرة

اخترنا لك

قال موقع ذا ماركر العبري إن استيلاء قوات صنعاء على سفينة تجارية مملوكة لإسرائيل من اليمن أدى إلى تسليط الضوء مرة أخرى على قضية مهمة هذه الأيام، بل وأكثر من ذلك في أوقات الحرب – ما مدى أمان التجارة البحرية الإسرائيلية؟

ترجمة خاصة-الخبر اليمني:

وأشار الموقع إلى أن قوات صنعاء حولت تهديدها قبل أيام إلى عمل يوم الأحد حيث استولت  على سفينة تحمل سيارات وتشق طريقها من تركيا إلى الهند. وهذه السفينة – جالاكسي ليدر – مملوكة جزئيا لشركة بريطانية تابعة لرجل الأعمال الإسرائيلي رامي أنجر.

ووفقا للموقع “يسلط الهجوم الذي شنته قوات صنعاء على سفينة مملوكة لإسرائيل، الضوء على نقطة الضعف في التجارة البحرية في منطقة البحر الأحمر، وخاصة بالنسبة لإسرائيل. كما أثرت التغيرات الجيوسياسية في السنوات الأخيرة على التجارة البحرية لإسرائيل، مما زاد من أهمية البحر الأحمر، الذي تصل عبره البضائع من الشرق، خاصة إلى موانئ أشدود وحيفا عبر قناة السويس.”

ونقل الموقع  عن العميد  شاؤول حوريف ، رئيس مركز حيفا للسياسة البحرية والبحرية الدراسات الإستراتيجية ورئيس مركز أزري لدراسة دول الخليج في جامعة حيفا، قوله “إن مركز الثقل الاقتصادي يتحرك بشكل واضح للغاية نحو دول شرق وجنوب شرق آسيا، وبناء على ذلك فإن تجارة إسرائيل مع تلك الدول تتزايد. ويمر الجزء الحاسم منها عبر قناة السويس ومضيق باب المندب .

إقرأ أيضا:

موقع اسرائيلي يحذر من التأثيرات الاقتصادية على الكيان بعد عملية البحر الأحمر

إعلام عبري: عملية صنعاء البحرية تهدّد الأمن الغذائي الإسرائيلي

وتشير البيانات إلى الأهمية المتزايدة للتجارة بين كيان الاحتلال ودول الشرق : في عام 2006، وصلت إلى فلسطين المحتلة حوالي 191,000 حاوية من آسيا والشرق الأقصى، وحوالي 268,000 حاوية من أوروبا الغربية؛ وفي عام 2019، وصلت 278 ألف حاوية من آسيا والشرق الأقصى إلى ميناءي أشدود وحيفا – بينما ظلت الواردات من أوروبا الغربية على حالها: حوالي 260 ألف حاوية.

وبعد أحداث الأمس، يقول حوريف إن “هناك تفاقماً في الوضع، لأن الحوثيين قالوا هذه المرة صراحة إنهم يحذرون جميع السفن التابعة لإسرائيل أو على اتصال بإسرائيل، من أنها ستصبح هدفاً مشروعاً للقوات اليمنية”. ” وهو لا يتفق مع اثنين من المواقف التي عبر عنها المعلقون الإسرائيليون في اليوم الماضي، والذين يقللون من أهمية بنية الحدث: “هناك من يدعي أن هذا نشاط قرصنة، ولا علاقة له بإسرائيل في الواقع. لكن هذه ليست قرصنة، بل جزء من العمل ضدنا”

“الموقف الثاني يقول إنه نظرا لأن هذه السفن لا ترفع العلم الإسرائيلي، وليست في طريقها إلى إسرائيل أو منها، فلا ينبغي أن يقلقنا ذلك. لكنني لا أتفق مع ذلك أيضا. أونجر هو أحد المالكين، لذا من وجهة نظرنا هي سفينة إسرائيلية”.

ويقول حوريف إن ما يزيد القلق هو إذا بدأت قوات صنعاء  في توسيع عملياتها من الهجوم على السفن المملوكة لأقطاب الشحن الإسرائيليين إلى السفن  التي تشق طريقها من وإلى فلسطين المحتلة، إضافة إلى ارتفاع أسعار التأمين على السفن من وإلى الموانئ الإسرائيلية.

وأوضح الموقع أن شركة ZIM كبرى شركات النقل الإسرائيلية تتعرض لخسائر في الأرباح حيث تم تداول أسهمها بعائد منخفض  منخفض مقارنة بالشركات العالمية المنافسة، رغم أن أقلية فقط من سفنها تمر عبر قناة السويس.

 

أحدث العناوين

Burning plastic, sponges and fabrics and their impact on health in Gaza

After the gas cuts and the scarcity of firewood and timber, people in the Gaza Strip began burning plastic,...

مقالات ذات صلة